وفد دولة الكويت الدائم لدى اﻷمم المتحدة

Copyright © 2018 • All Rights Reserved • Permanent Mission of the State of Kuwait to the United Nations

Kuwait's Statement delivered by H.E. Ambassador Mansour Ayyad Al-Otaibi, Permanent Representative of the State of Kuwait to the United Nations at the United Nations Security Council Debate on “Sudan & South Sudan (UNMISS)” - 24 January 2018

السيد الرئيس

نتقدم بالشكر لكل من وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام،
 السيد/ جان بيير لاكروا، ومساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية
 السيدة/ أورسولا مولر، وبرئيس لجنة المراقبة والتقييم
 السيد/ فيستوس موغاي، وأتقدم لهم بالشكر على إحاطاتهم القيمة، ونشاطر الجميع قلقهم من تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية والإنسانية

وأود أن أتطرق أولا للوضع السياسي في جنوب السودان، مؤكدا دعم دولة الكويت لجهود الهيئة الإقليمية للتنمية "الإيغاد" في إعادة تنشيط اتفاق حل النزاع في جنوب السودان، ونتطلع للجولة الثانية لمنتدى الإيغاد رفيع المستوى بهذا الشأن والمنتظر عقدها الشهر القادم، بأوسع مشاركة ممكنة من جنوب السودان وجيرانه وأصدقائه سعيا لبناء مصالحة موسعة بين أبناء جنوب السودان والتوصل إلى تسوية سياسية تبني مستقبلا آمنا ومسقرا للجميع

إن الاتفاق الذي وقعت عليه أطراف "المنتدى الرفيع المستوى لإعادة تنشيط اتفاق حل النزاع " شهر ديسمبر الماضي في أديس أبابا بشأن "وقف الأعمال العدائية، وحماية المدنيين، ووصول المساعدات الإنسانية" يعد خطوة مفصلية ومرحب بها، مستذكرين البيان الرئاسي لمجلس الأمن، والصادر في 14/12/2017، والذي حث أطراف النزاع في جنوب السودان على الاتفاق على آليات لرصد الانتهاكات لضمان تحمل المنتهكين عواقب أعمالهم. وما يقلقنا هنا، وأنه وبعد الوصول لاتفاق وقف الأعمال العدائية بأيام قليلة تكررت انتهاكات الاتفاق. وفي هذا الصدد نعرب عن دعمنا لعمل آلية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية (CTSAMM) وجهودها في التحقق من وقوع انتهاكات، تحديدا في ولايات الوحدة ووسط وغرب الاستوائية وشمال ولاية جونقلي

السيد الرئيس

إن ما يشهده جنوب السودان من وضع إنساني كارثي يعد إنذار متكررا بحجم المأساة التي تتفاقم يوما بعد يوما، حيث أن حوالي 60% أو أكثر من 7 ملايين من سكان جنوب السودان في حاجة للمساعدة، منهم حوالي 1.1 مليون طفل يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، إضافة إلى نزوح أكثر من ثلث السكان من مساكنهم وتشتتهم بين نازح ولاجئ. وأود أن أتقدم بالشكر لدول جوار جنوب السودان، وبالأخص لإثيوبيا وأوغندا والسودان، على استضافتهم للغالبية العظمى من لاجئي جنوب السودان

ولا يجوز في عصرنا هذا أن تستمر عرقلة وصول المساعدات الإنسانية والمضايقات التي يتعرض لها العاملون في المجال الإنساني في جنوب السودان، وإذ نرحب بالأمر الرئاسي بشأن إتاحة وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، لَنؤكد على ضرورة المتابعة الحثيثة لتنفيذ تلك الأوامر على الأرض وبالسرعة الممكنة

 السيد الرئيس

إن ما يقوم بها حفظة السلام في بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (UNMISS) وقوة الحماية الإقليمية (RPF) وسائر العاملين في المجال الإنساني، رغم التحديات والعراقيل التي يواجهونها أمام تنفيذهم لمهامهم ومسؤولياتهم، يستحق كل الدعم والتقدير من مجلس الأمن والمجتمع الدولي، ولذلك نطالب جميع الأطراف بتسهيل عملهم وإزالة كافة العوائق من أمامهم، والالتزام بقرارات مجلس الأمن وبياناته بهذا الشأن

وإذ نستذكر تعهد حكومة جنوب السودان بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، نُذَكّر بضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن 2304 (2016) بشأن انتشار قوة الحماية الإقليمية، حيث أنه التزام يجب الإيفاء به دون مزيد من التأخير

وأود هنا الإشادة بالعمل الدؤوب لإدارة حفظ السلام من أجل الانتهاء من الاستعراض الاستراتيجي للبعثة في جنوب السودان، متطلعين إلى نقاشات المجلس بشأنها حتى موعد تجديد ولاية البعثة

 وختاما، السيد الرئيس

أود أن أشير إلى أن ما يربط شعب دولة الكويت بشعب جنوب السودان لم يولد مع استقلال جمهورية جنوب السودان قبل ما يقارب سبعة أعوام، بل يعود إلى ما قبل 40 سنة، شهدت بناء أواصر أخوة وتعاون تترجمت دعما لتنمية الجنوب بما يلامس الناس في حياتهم اليومية. ونتطلع الكويت لمواصلة دعم التنمية في جنوب السودان ودعم سكانه، من خلال التعاون الثنائي البَنّاء في بيئة سِلمية، حيث أن مناطق النزاعات والحروب ليست بيئةً للتعاون الدولي والتنمية

وشكرا

Permanent Mission of the State of Kuwait to the United Nations